المؤتمر الدولي الأول للاتجاهات المتقدمة في الدراسات الإسلامية في الحضارة والمخطوطات والوثائق التاريخ


 




مقدمة المؤتمر
إن اعتقاداتِنا وعباداتِنا وأخلاقَنا منبثقةٌ من معين الوحي الصافي ، وموافقةٌ لنهج الإسلام الصحيح . ونحنُ بواسطةِ تخصصِ الدراساتِ الإسلاميةِ نتعرفُ على معالمِ الإسلامِ الفذَّة : إصلاحًا وشموليةً ووسطيةً ، وعبر هذه الدراسةِ ندرك أسرارَ العِزة في الحضارةِ الإسلاميةِ ، وسبلَ الارتقاءِ بالأمة .
يُعنى هذا المؤتمرُ بالدراساتِ والحضارةِ الإسلاميةِ ، وهو أشبهُ بورشةِ عملٍ كبيرةٍ يلتقي فيها العلماءُ ، و الباحثون من أجلِ تبادلِ الخبرات،  واكتسابِ المعارفِ التخصصية ، والمهاراتِ العقلية ، والقيمِ الإنسانية ؛ للتعاملِ مع المصادرِ الشرعيةِ ، والقضايا العصريةِ بروحِ الوسطية ، في بيئةٍ تعليميةٍ تتقنُ التقنياتِ الحديثة ، وتشجعُ البحوثَ العلمية ، وتدعمُ مهاراتِ الاتصال .
  لاشك في أن التراثَ ثروةُ الأمة ، ومخزونُها الحَضاريُّ الضخم، يمثّل شخصيتَها، وتفرُّدَها، وعُلومَها المختلفة ، وهو نقطةُ تحولِّها التاريخي وحضورها على المستوى الإنساني خلال قرون مَضت .
والمخطوطاتُ من أهمِّ خزائن هذه الثروة، بعضُها تَمَّ فتحُه، والاعتناءُ به، وتحقيقُه، وتوزيعُ مخزونهِ ، فاستفادت منه الأجيالُ المتلاحقة، وبعضُها الآخرُ  - وهو كثيرٌ - ما يزال ينتظرُ جهودَ الجميعِ لإعادة إحيائه.
ويكادُ يجمعُ المهتمون بالتراثِ على أن أمتَنا تملكُ مخزونًا تراثيًّا ضخمًا ، يمثل كنوزاً علمية كبرى في كلِّ المجالات الإنسانية والتطبيقية ، ومن هنا جاء هذا المؤتمر ليُعاضِدَ جهودَ مَنْ سبقَ في خدمةِ تراثِ الأمة . وإنزالهِ إلى أرضِ الوقعِ لخدمةِ الإنسانيةِ جمعاء . فتحقيقُ التراثِ أمرٌ عظيمٌ ، و لن يكونَ هذا المخزونُ فاعلاً ومؤثرًا دون إعادِة إحيائهِ بالتحقيقِ العلميِّ الرصين ، وبدونِ تضافرِ جهودِ الباحثين، والمؤسساتِ العلمية، والمراكزِ البحثية، والحكوماتِ ، والقطاعِ الخاص. 
ومن على مِنبر هذا المؤتمر نوجهُ دعوتَنا إلى كلِّ الأقسامِ الأكاديميةِ بالجامعاتِ العربية ؛ لتضطلعَ بتوجيه البحث العلمي إلى تحقيقِ كتبِ التراث ، ولتسهمَ في زيادةِ إنشاءِ مراكز متخصصة بالتراثِ . ولا يكون ذلك إلا بالدَّعمِ الرسميِّ، وبناءِ شراكاتٍ جديةٍ مع القطاعِ الخاص .  

أهداف المؤتمر:
1- استشراف رؤية إسلامية أصيلة للقضايا الإسلامية المعاصرة.
2- الإسهام في تحويل الدراسات الإسلامية من الجانب النظري إلى الجانب التطبيقي ؛ بهدف سحبها إلى  أرض الواقع ؛ خدمة للبشرية . 
3- أهمية الربط بين بين العلوم الشرعية ، والعلوم الكونية والإنسانية من أجل تفعيل سليم وفاعل لأحكام الشريعة الإسلامية ، ومسايرتها للمستجدات الإنسانية .
4- عرض أحدث الأبحاث العلمية في مجال الدراسات الإسلامية.
5- التجديد في مناهج تعليم تخصصات الدراسات الإسلامية.
6- الاستفادة من التجارب الناجحة في مواجهة المشكلات والتحديات الفكرية، وخدمة العلوم الشرعية علميًّا وإعلاميًّا .
7- تبادل الخبرات العلمية والبحثية بين الباحثين المشاركين في المؤتمر .
8- عرض القضايا وتحليلها  ذات الاهتمام من منظور علمي .
9- الإسهام في إبراز دور الحضارة الإسلامية وما قدمته للبشرية في شتى الميادين، وما تميزت به عن سائر الحضارات الأخرى .
10- دعم حركة البحث العلمي وتطويرها على أسس علمية في كل المجالات المتعلقة بالدراسات والحضارة الإسلامية
12- الوقوف على واقع المخطوطات ، والوثائق التاريخية في العالم ، والتعريف بها .
13- توحيد الجهود في خدمة تحقيق المخطوطات ، والوثائق التاريخية ، وذلك عبر وضع قواعد علمية محكمة في مجال دراسة المخطوطات ، وتحقيقها .
14- تبادل الخبرات ، وترقية المهارات ، في مجال تحقيق المخطوطات ، وتوفير فرص عملية للتعاون بين المهتمين ، للإفادة منها في المشاريع المستقبلية .

محاور المؤتمر
أولا : الدراسات الإسلامية
- اتجاهات حديثة في الدراسات القرآنية .
- - دراسات في تفسير القرآن الكريم وعلومه وقراءاته وإعجازه.
- دراسات في العقيدة الإسلامية ودورها في مواجهة التحديات المعاصرة.
- دراسات في السنة النبوية وعلومها ومناهج المحدثين في تدوينها.
- السيرة النبوية والتاريخ الإسلامي وجهود المؤرخين المسلمين.
- دراسات في الفقه الإسلامي: الفقه وأصوله، فقه القضايا المعاصرة الفقه المقارن.
- دراسات في النظم والسياسات الشرعية والإدارية الإسلامية.
- دراسات في المناهج وطرق تدريس فروع العلوم الإسلامية.
- الخطاب الديني وكيفية الإفادة منه في عصر العولمة .

ثانيا : الحضارة الإسلامية ، والمخطوطات والوثائق التاريخية
 الحضارة الإسلامية،  وما تميزت به عن سائر الحضارات الأخرى على مر العصور.
- أثر الحضارة الإسلامية في تقدم الإنسانية .
- إسهامات علماء العرب والمسلمين في مجال الطب ، والعلوم التطبيقية .
- المخطوطات والبحث العلمي "الرؤى والمفاهيم ".
-أثر المخطوطات في خدمة العلوم والمعارف الإنسانية المعاصرة .
- دور المؤسسات الأكاديمية ، ومراكز البحوث في خدمة تحقيق المخطوطات ، والوثائق التاريخية .
- مقترحات ، وأفكار إبداعية لتفعيل برامج تحقيق المخطوطات ، والوثائق التاريخية ، ودراستها .
- دور التقنيات الحديثة في حفظ المخطوطات والوثائق التاريخية ، ودراستها ، وصيانتها ، وفهرستها ، وتصويرها ، وتداولها .