المؤتمرُ الدَّوليُّ الأوَّلُ في الاتجاهات الحديثة في العلوم اللغوية واللسانيات




مقدمة المؤتمر

تَشهدُ أيامُنا تطورًا مُتسارِعًا في العلومِ اللغوية، وفقَ مناهجَ علميةٍ متطورة. ولا ينكرُ معظمُ الباحثين دورَ الغرب في تطور الدراسات اللغوية الحديثة؛ إذ نشأت مدارسُ غربيةٌ بدأت بواكيرُها منذ القرنِ التاسعِ عشر الميلادي، تناولت اللغةَ ضمن منهجيةٍ علميةٍ بحثت في اللغةِ ومستوياتِها الأربعة، ومع ذلك فنحن لا نستطيعُ أن نزعمَ أن نتائجَ الدراسات اللغوية الحديثة صناعةٌ غربيةٌ بحتة؛ لأن ثمة وشيجة بين اللغويات الحديثة والتراث العربيّ القديم؛ فالتراثُ القديم اهتمَّ باللغةِ؛ لأنها المكونُ الجوهريُّ من مُكوناتِ الإنسان. وأهم ما يُميز المنجز الغربيّ في اللغويات التطبيقية أنه قد وصلَ إلى مَرحلةٍ مُتقدمةٍ في تناولِ العلومِ الإنسانيةِ المتعلقة باللغويات التطبيقية ، كعلم النفس اللغويّ، وعلم اللغة الاجتماعيّ، وعلم اللغة المقارن، وتحليل الأخطاء، وعلم اللغة الحاسوبيّ، والترجمة ،وصناعة المعجم، وغيرها، كلُّ ذلك كان له أثرٌ واضحٌ في تطورِ اللغةِ، وبيانِ أهميتِها في الاتصالِ والتواصلِ، والبناءِ والحوارِ والسياسة.
ومن هُنا جاءَ هذا ( المؤتمر الدولي الأول للاتجاهات الحديثة في العلوم اللغوية واللسانيات ) ؛ ليكونَ رائدًا في الاطلاعِ على الرؤى المعاصِرة ، والاتجاهاتِ الحديثة في العلوم اللغوية .
هذه الرُّؤى تَعني طرحَ موضوعاتٍ جديدة ، لكنها في الوقت ذاته لا تعني الابتعادَ عن التراثِ والانسلاخِ عن الموروثِ ، وإنما إعادة قراءتهِ برؤيةٍ معاصرة .
وعندما تتخذ اللسانيات من اللسان موضوعًا لها فإنها تدرسه دراسةً موضوعية، وصفيةً وتاريخيةً ومقارنةً، للكشف عن القوانين العامة التي تفسر الظواهر اللغوية الخاصة بكل لغة، وعن القوى المؤثرة في حياة اللغات في كل مكان، كما يُعنى بدراسة اللغات الإنسانية ، ودراسة خصائصها ، وتراكيبها ، ودرجات التشابه والتباين فيما بينها، فاللسانيات تهتم بدراسة جميع لغات البشر بما فيها اللغات المعاصرة .

أهداف المؤتمر
- الوُقوفُ على أهمِّ الاتجاهاتِ التراثيةِ والمعاصرةِ في العلومِ اللغوية واللسانيات .
- رَصْدُ الاتجاهاتِ البحثية المـُعاصرةِ في التجاربِ المحليةِ والعربيةِ والعالميةِ في مجالِ الدراساتِ اللغوية.
- تلَمُّسُ مَعالمِ التحدياتِ المعاصرةِ التي تمرُّ بها العلومُ اللغوية في عصر التقنية والمعلوماتية .
- عَرضُ أحدثِ البحوثِ النظريةِ والإنجازاتِ التطبيقيةِ في حقولِ المعالجةِ الآليةِ للغةِ العربيةِ وتخصُّصاتِها الفرعيةِ.
- استشرافُ آفاقِ البحثِ والتطبيقِ في مجالِ اللسانياتِ الحاسوبيةِ .

محاور المؤتمر 
- المدارسُ اللسانيةُ القديمةُ والحديثةُ ، وتأثيراتُها في بناءِ اللغةِ وتطورِّها.
- اللغوياتُ التطبيقيةُ ومجالاتُها .
- علم الأصوات وتكامل المعارف .
- الصناعةُ المعجميةُ الحديثةُ .
- حَوْسبةُ المُعجمِ العَربيِّ وتطويرُ قواعدِ البياناتِ اللغويةِ.
- التأصيلُ في الدِّراساتِ اللغويةِ الحديثةِ .
- إشكالية المصطلح اللساني في اللغة العربية .
- السيميائياتُ ونظريةُ الخطابِ اللغويّ .
- دراسات في اللسانيات الاجتماعية المعاصرة ، وأثر التغيرات المجتمعية في اللغة .
- الاتجاهات الحديثة في علم اللغة النصي .
- علائقُ اللسانياتِ بالترجمةِ اختلافًا وائتلافًا .
- إسهاماتُ التقنياتِ الحديثةِ في مجالِ البحثِ الترجميِّ النظريِّ والعمليِّ .
- اتجاهاتٌ حديثةٌ في تعليمِ العربيةِ لغةً ثانية .
- الاستراتيجياتُ النشطةُ في تعليمِ مهاراتِ اللغةِ العربيةِ.
- رُوَّادُ الدِّراساتِ اللغويةِ المُعاصِرون بين التأثرِ والتأثيرِ .
- مستقبل اللغة العربية وتحدياتها في عصر التقنية المعلوماتية.